Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

ميثاق شرف يختتم ورشة المساءلة في الإعلام بمشاركة رابطة الصحفيين السوريين وممثلين عن وسائل الإعلام السوري المستقل

اختتمت في مدينة إسطنبول ورشة تدريب “المساءلة في الإعلام”، التي أقامتها هيئة ميثاق شرف للإعلاميين السوريين بحضور رابطة الصحفيين السوريين والوسائل الإعلامية الموقعة على الميثاق وممثلين عن المجتمع المدني السوري.

وتناولت الورشة التي امتدت على يومين بين 29 و30 حزيران 2021 المفاهيم الأساسية للمساءلة في الإعلام، وأدواتها على المستوى المهني، والتحديات التي تواجهها، إضافة إلى التحليل البيئي للمساءلة في الإعلام العربي حيث أدارت هذه الجلسات الدكتورة منى عبد المقصود المدربة والمدرّسة بكلية الإعلام في جامعة القاهرة.

كما تناولت جلسات الورشة التدريبية، أدوات المساءلة في الإعلام على المستوى المؤسسي، والإنترنت وأدوات المساءلة في الإعلام، بمشاركة الصحفية ميساء آقبيق، إلى جانب د. منى وإياد شربجي رئيس تحرير صحيفة عنب بلدي.

وتأتي هذه الورشة ضمن سلسلة ورشات تقوم بها هيئة ميثاق شرف لتهيئة الأرضية للبدء بأعمال لجنة الشكاوى التي صادقت عليها كافة الوسائل الإعلامية الموقعة على الميثاق.

ضرورة تفعيل الشفافية في الإعلام

الصحفية والمدربة ميساء آقبيق أكدت أن “تفعيل المساءلة في الإعلام السوري أمر ممكن، طالما بدأ الإعلام في الدول المتحضرة بذلك، وبإمكان الإعلام السوري الاستناد إلى هذه المرجعية لتفعيل المساءلة والاعتماد على التدريب المستمر للتعرف إليها والاطلاع على آلياتها وسبل التعامل معها وتمكين أدواتها، للوصول إلى مرحلة تكون فيه العلاقة بين الإعلام والجمهور أكثر انفتاحاً وكمالاً”.

وحول رأيها بنظام الشكاوى، قالت ميساء آقبيق إن “نظام الشكاوى في ميثاق شرف للإعلاميين السوريين ممتاز جداً لتفعيل الشفافية في الإعلام، مشددة على “وجوب أن يكون الأشخاص الذين سيتولون مهمة تطبيقه على درجة عالية من الكفاءة والمهنية والدراية بالنظام، وأن يكونوا مدركين أيضاً لوضع الإعلام السوري في هذه المرحلة”.

بدورها قالت غصون أبو الذهب رئيسة مجلس إدارة هيثة ميثاق شرف إن هذه الورشة تميزت بمجموعات العمل والتدريب الذي أوضح بشكل عملي أهمية المساءلة في الإعلام وضرورة تفعيل هذه الأداة للجمهور على وجه الخصوص للإرتقاء بالإعلام السوري المستقل.

وأكدت أبو الذهب أن الميثاق انتقل إلى مرحلة جديدة لتنظيم قطاع الإعلام في سوريا بشكل ذاتي بعد الوثيقة نفسها التي وقعت عليها أكثر من 33 وسيلة إعلامية سورية من بينها رابطة الصحفيين السوريين، وهذه المرحلة ترسم معالمها الأولى عبر لجنة الشكاوى التي ستضم نخبة من الإعلاميين والمحامين وشخصيات فاعلة في المجتمع المدني السوري.

تحديات أمام وسائل الإعلام السورية لتفعيل المساءلة الذاتية

من جانبها أشادت المدربة منى عبد المقصود أثناء الورشة بحضور وتفاعل المؤسسات الموقعة على ميثاق شرف للإعلاميين السوريين وتوجههم لتنظيم قطاع الإعلام المستقل في سوريا والتدريب المستمر لاسيما على مبدأ المساءلة في الإعلام الذي سيكون له دور بحسب رأيها في تطوير قطاع الإعلام السوري مستقبلاً واكسابه مزيداً من الشفافية والمهنية والارتباط بشكل أوثق بالجمهور ومعرفة توجهاته.

بدوره قال إبراهيم حسين، مدير المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، إن “الحفاظ على استقلالية المؤسسات الإعلامية السورية يستدعي بالضرورة أن تقوم هذه المؤسسات بعملية تنظيم ذاتي، تجعلها بمنأى مستقبلاً عن التدخلات الحكومية وفرض الوصاية عليها.

وأضاف مدير المركز السوري للحريات الصحفية أن نظام الشكاوى يمثل في أحد جوانبه أداة من أدوات المساءلة، ويجعل من الجمهور شريكاً في لفت نظر المؤسسات الإعلامية إلى ما قد يعتري محتواها الإعلامي من خروقات لميثاق شرف للإعلاميين السوريين كما يعد مشروعاً متميزاً وفريداً من نوعه في الدول العربية كونه استُحدث بمجهود ذاتي للمؤسسات الإعلامية السورية الموقعة على الميثاق، ودون تدخل من أي جهة أخرى”.

عماد الطواشي عضو مجلس إدارة هيئة ميثاق شرف أكد من جانبه أن وسائل الإعلام الموقعة على الميثاق حققت قفزة نوعية عبر مصادقتها على نظام الشكاوى وهي تعمل بشكل كبير على التعلم الذاتي والاستفادة من الخبرات العربية والدولية وورشات التدريب للارتقاء بخصوصية المساءلة الذاتية لوسائل الإعلام لذاتها وتمكين الجمهور من محاسبتها ومنحه مساحة حوار أكبر معها، في وقت يجب أن تكشف المؤسسات الإعلامية عن سياساتها التحريرية وفرق تحريرها ومن يقف وراء تمويلها لتحقيق ثقة وشفافية أكبر لدى الجمهور.

رابطة الصحفيين السوريين- ميثاق شرف للإعلاميين السوريين

اقرأ المزيد

اشترك بقائمتنا البريدية

باشتراكك بقائمتنا البريدية توافق على تلقي بريدي إلكتروني من موقعنا .

تبرع لدعمنا

نسعى لأن نكون مظلة جامعة

مستقلة للصحفيين السوريين دون تمييز

دعمك سيساعدنا على مواصلة طريقنا

No payment method connected. Contact seller.